خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 546

عيادات الدكتور سمير خطيري الاستشارية لطب الفم وزراعة الأسنان هو واحد من مراكز طب الأسنان الأكثر تقدما في المملكة حيث يتم خلط الخبرة مع التكنولوجيا المتقدمة لتعطيك أقصى درجة من جودة الأداء لعلاج الأسنان

شعارنا اسنانك خلقت لتبقي مدي الحياة

السبت, 01 شباط/فبراير 2014 16:23

أسئلة عامة متكرره

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

أنت تسأل وطبيبك يجيب

الإحساس بالألم لفتره بسيطه عند تناول أطعمة بارده دليل حدوث تنخر سني.

- الإحساس بالألم عند تناول الأطعمه الساخنه أو البارده دليل زيادة في التنخر والتهاب العصب السني.

- إحساس بالألم بدون سبب دليل التهاب عصب سني. - إحساس بالألم أثناء مضغ الطعام دليل التهاب لثوي.

- آلام الأسنان قد تسبب صداع، ألم أذن.

- بعد حدوث التنخر لايمكن إزالته بالفرشاة يجب زيارة الطبيب.

- بعد تكون جير الأسنان لايمكن إزالته بالفرشاة يجب زيارة الطبيب.

- عدم استخدام الجرعة الدوائية حسب توجيه الطبيب يمنع حدوث الفائدة من العلاج.

تعليمات مابعد الخلع: -

الضغط على الشاش لمدة نصف ساعه

. - عدم الأكل من جهة الخلع لمدة يوم كامل.

- عدم وضع اللسان أو الإصبع مكان الخلع.

- المضمضه بلطف بعد الخلع لمدة يوم كامل.

- عدم تناول الأطعمه أو الشراب الساخن لمدة يوم كامل.

- عدم تناول الأطعمه أو الشراب الساخن لمدة يوم كامل.

- تناول مأكولات ومشروبات بارده لمدة يوم كامل.

- استخدام الجرعة الدوائية حسب توجيهات الطبيب.

تعليمات مابعد الحشوات: -

عدم الأكل علىالحشوة لمدة يوم كامل.

- عدم أكل أو شرب المأكولات الساخنه لمدة يوم كامل.

- في حالة الحشوات التجميلية عدم تناول المأكولات ذات ألوان حنكيه لمدة يوم كامل. تعليمات مداواة العصب: -

عدم الأكل على السن المعالج أثناء فترة العلاج.

- عدم تأخير مواعيد جلسة العلاج.

- تناول الجرعة العلاجية حسب توجيه الطبيب.

تعليمات مابعد إزالة الجير ومعالجة اللثه: -

عدم تناول المأكولات بالمشروبات الساخنه لمدة يوم.

- تناول الجرعة العلاجيه حسب توجيه الطبيب.

تعليمات للأطفال: -

مساعدة ومراقبة الأطفال على استخدام الفرشاة والمعجون صباحاً ومساءً ويارة الطبيب في حالة التنخر أو تغير لون السن.

- في حالة الخلع المبكر لسن لبني ينصح باستخدام حافظ مسافه.

- • يحتاج الشخص عند تركيب التقويم إلى المتابعة المستمرة للطبيب، ومعرفة كيف يتعامل مع التقويم وما هى أضراره فما هى أهم النصائح التى يمكن تقديمها للحصول على عملية تقويم ناجحة؟

• أول نصيحة يمكن تقديمها هو ما قبل تركيب التقويم، وهى السن المناسبة للبدء فى تقويم الأسنان حيث يعد أفضل عمر، هو مع اكتمال تبديل الأسنان اللبنية، وبزوغ كامل للأسنان الدائمة ما عدا ضرس العقل ولكن هناك حالات يفضل فيها البدء مبكرا فى عمر 7 أو 8 سنوات كحالات التقدم أو التراجع الشديد فى أحد الفكين أو كليهما.

• ويخشى الجميع من الآثار السلبية المترتبة على التقويم، ولكن تطبيق إرشادات الطبيب بشكل مستمر لن يترتب عليه أى آثار سلبية، أما فى حالة حدوث خطأ ما لفترات طويلة فمن الممكن أن يؤدى هذا إلى أضرار غير قابلة للشفاء، على جذور الأسنان الدائمة وأعصاب الأسنان، التى قد تموت وتتخلخل نتيجة لتدمير الأنسجة المحيطة بالجذور وهو ما يؤكد أهمية المتابعة المستمرة مع الطبيب الممارس وعدم الإهمال.

• ويمكن أن يساعد الشخص الطبيب خلال المعالجة فباعتبار أن الحاصرات الملصقة على الأسنان ذات قدرة عالية على تجميع الفضلات الطعامية فإن عدم العناية الجيدة بنظافة الأسنان، قد يسبب التهابات حادة فى اللثة مع نزف عند التفريش وقد يؤدى إلى إحداث نخور فى الأسنان على المدى الطويل، لذا لابد من استعمال معجون أسنان يحتوى على الفلوريد مع فرشاة ناعمة تستطيع الوصول إلى المناطق المخفية.

• بالنسبة لتقويم الأسنان من المفضل عدم تدخل طبيب الأسنان غير المختص بهذا النوع من العلاج في علاج مرضى التقويم ، لأن هذا الفرع بالذات يحتاج إلى دراسات مستفيضة في هذا المجال لا يحصل عليها طبيب الأسنان العادي بعكس الاختصاصات الأخرى.

• بالنسبة للتبييض الأسنان يجب أن يعرف المريض أن تبييض الأسنان غير دائم وأنه قابل لنكس بعد مدة معينة تعود طول المدة إلى المشروبات والأطعمة التي يتناولها بالإضافة إلى التدخين.

• بالنسبة لسحب العصب يجب على المريض سؤال الطبيب عن طريقة سحب العصب التي يتبعها ، فإذا كان يتبع طريقة سحب العصب باستخدام الزرنيخ فمن الأفضل البحث عن غيره لأن مادة الزرنيخ لم تعد تستخدم في دول العالم المتحضر و يؤدي استخدامها إلى تعفن الأسنان بعد مدة من الزمن.

• يجب تنظيف الأسنان وتقليحها كل 6 أشهر عند طبيب الأسنان ، إن عدم نزع الجير من الأسنان يؤدي إلى التهابات اللثة وتراجع العظم ثم سقوط الأسنان.

• يجب إتباع الطرق الصحيحة في تنظيف الأسنان بالفرشاة ولا تهتم للدم الذي يسيل من أسنانك في الأيام الأولى التي تستخدم فيها المعجون والفرشاة لأنه من الطبيعي أن تنزف اللثة الملتهبة ، والدم هو علامة من علامات التهاب اللثة ولا يختفي إلا باستخدام المعجون والفرشاة بشكل اليوم.

• يسألني الكثيرون عن الحشوة البيضاء أو الليزرية كما يحب البعض تسميتها ( مع العلم أن الأشعة التي تستخدم في تصليب هذه الحشوة هي الأشعة فوق البنفسجية وليست الليزرية )يسألوني هل هي أفضل من الحشوة المعدنية:-

في الواقع ليس دائماً والطبيب الجيد هو الذي يحدد ويدرس الأثقال التي يمكن أن تتحملها الحشوة ، لأن الحشوة البيضاء على جميع الأحوال لا تتحمل ضغط كالحشوة المعدنية .ولكن في نفس الوقت الحشوة البيضاء أجمل بكثير من الحشوة المعدنية التي تغير لونها إلى اللون لأسود ، بالأضافة إلى ذلك لا يمكن ولا في حال وضع الحشوة المعدنية على الأسنان الأمامية بسبب لونها البشع والظاهر.

• لا أنصح أي إنسان بالتخلي عن أي سن من أسنانه إذا كان هذا ممكناً لأن الذي خلقه الله لا يمكن أن يعوضه البشر ، كما أرجوا في النهاية أن لا يحلم الإنسان بأفضل من الذي أعطاه الله إياه فالكثير من المراجعين يقولون لي ما رأيك يا دكتور هل أعالج هذا الضرس أم أقلعه وأردعليهم وأقول " إذا وجعتك إصبعتك هل تقطعها أم تعالجها ، فإصبعك هي جزء من جسمك كأسنانك ...يجب أن تحافظ عليها إلى أبعد حد . مرض السكري وعلاقته بالأسنان عندما ترتفع نسبة السكر (الجلوكوز) في الدم فان الجسم يحاول التخلص من هذا السكر عن طريق البول . لذلك تزيـد عمليـة إدرار البـول التي تـؤدي إلـى فقـدان السـوائل من الـجسـم حيث يشـعر المريض بالعطش والجفاف في الفم. وهذا الجفاف سببه قلة تدفق اللعاب الذي له علاقة عكسية مع فقدان السوائل من الجسم حيث كلما زاد فقدان السوائل من الجسم كلما قل تدفق اللعاب وبالتالي يحدث الجفاف الأعراض الفموية لمرضى السكر - إن انخـفـاض تـدفـق اللعـاب (جفـاف الـفم) وارتـفاع نسـبة الجلوكوز فـي الـدم يوفر البيئة المناسبة لنمو البكتيريا والفطريات التي تسبب التهابات وأمراض مختلفة حيث تسبب بقع بيضاء وأحياناً حمراء وتقرحات مؤلمة داخل الفم .

- ممكن أن تصيب هذه الفطريات اللسان حيث يشعر المريض بحرقه في اللسان مؤلمة تؤدي الى صعوبة في البلع وقلة القدرة على التذوق. - إن جـفاف الـفم وزيـادة نسبة الجلوكوز في الدم يؤثر تأثيراً شديداً على أنسجة اللثة فتتورم وتتضخم من تلقاء نفسهـا أو لأقل سبب كـالضـغط عليـها وذلك نتيجـة ضعف أوعيتها الدموية فتصاب بالتـهابات حادة وتتقرح فتتـكون الجيوب اللثوية العميقة المحيطة بالأسنان التي تكون موطن لتجميع البكتيريا والفطريات والتي مع مرور الأيام هذه البكتيريا تحدث إمتصـاص فـي العـظم المحـيط بالأسنان مسببة تراجع شديد في اللثة وبـعدها تبـدأ حـركة الأسنان نتيجـة فقـدان العظم الداعم للسن ومع مرور الوقت تزداد الحركة إلى أن لا يبقى أمامنا إلا خلع هذا السن.

كيف نتغلب على هذه الأعراض؟

- على كل مريض سكر زيارة طبيب الأسنان وذلك للفحص الشامل للأسنان واللثة وتقييم صحة الفم ولأسنان.

- التأكيد على أن تكون هذه الزيارة كل ستة أشهر بصفة دورية مستمرة.

- السيطرة التامة على نسبة الجلوكوز ( السكر ) في الدم.

- إزالة الترسبات الجيرية كل ستة أشهر.

- إزالة كل الأسنان التالفة.

- المحافظة اليومية على نظافة الأسنان باستخدام الفرشة والمعجون بعد كل وجبة وقبل النوم.

- المحافظة اليومية على نظافة أسطح الفم بالفرشاة والمعجون مثل: (سقف الحلق,الخد من الداخل,نظافة اللسان كاملا من الأسفل و الأعلى).

- عدم استخدام أعواد الأسنان أو أي أجسام صلبة في نظافة الأسنان. - استخدام علك (لبان) خالي من السكر ليزيد تدفق اللعاب ونظافة الأسنان.

- استخدام منتجات النعناع الخالية من السكر ليزيد تدفق اللعاب ويقلل نسبة الجفاف.

- شرب كميات كافية من المياه لتعويض السوائل المفقودة وبالتالي تقليل نسبة جفاف الفم.

- الحد من تناول المواد المثيره لأنسجة الفم مثل: الدخان, الحشيش,التنباك او التبغ(النشوق الشمه,السفه), الكافين والكحول.

- يجب على الطبيب أن يتأكد من عدم إصابة المريض بمرض الضغط أو السكر أو الكبد، لأن مريض الكبد يجب أن يراجع الطبيب الخاص به لعدم حدوث نزيف، نظرا لنقص فيتامين "ك" فى الدم، أما بالنسبة لمريض السكر وارتفاع ضغط الدم يتم استخدام بنج مخصوص لهما يكون خالٍ من الأدرنالين، لأنه يزيد من ارتفاع ضغط الدم.

- بعد خلع الأسنان للمريض العادى، يجب وضع قطعة من القطن لمدة ساعة على الجرح وليس داخلة ثم يتم المضمضة بماء بارد مع الملح حتى تساعد على شد اللثة، مؤكدا على وضع القطن جيدا على الجرح والضغط عليه حتى يملأ الدم الجرح ويبدأ بالتجلط ثم يترسب الكالسيوم ويتحول التجلط إلى عظام.

أشار جاد الرب إلى أن المرضى المصابين بعيوب خلقية فى القلب، أو سبق لهم إجراء عمليات جراحية به يجب أن يأخذوا 2 جرام من المضاد الحيوى قبل خلع الأسنان بساعتين لوجود ميكروب يسير مع تيار الدم يضر بالقلب ويسبب حمى روماتيزمية.

لذلك يوصى باتباع التعليمات التى يجب أن يتم تنفيذها بعد خلع الأسنان وهى الامتناع لمدة يومين أو ثلاثة عن استخدام المضمضة مع عدم التدخين وعدم شرب مشروبات دافئة.

القلب والأسنان قد يبدو هذ العنوان غريبا للقارئ فى أول الأمر حيث يظن عامة الناس أن علاقة الأسنان تقتصر على مضغ الطعام وهضمه ولا يتصوروا وجود علاقة وثيقة بين الأسنان والقلب.

وفى الحقيقه فإن ثمة علاقة هامه جدا بين أمراض القلب والأسنان ونظرا لأهمية هذه العلاقة وخطورتها وجهل العامة بها فقد أفردت لها بابا خاصا تأكيدا لأهميتها وتنبيها للقارئ على ضروة اتباع النصائح التالية لكى يتجنب مضاعفات خطيرة يمكن أن تنتج عن الإهمال ولبيان ذلك فإنه من الضرورى أن ندرك أن لعلاقة الأسنان أهمية خاصة واحتياطات واجبة فى بعض مرضى القلب كما يلى :

1- الأسنان وأمراض الصمامات :

يمثل مرضى روماتزم القلب وما ينتج عنه من ضيق أو ارتجاج بواحد أو أكثر من صمامات القلب مجموعة من المرضى ذوى الخطورة الشديدة فى هذا الصدد ؛ ولكن ما هو السبب ؟ نعلم جميعا أن الأسنان تحتوى على بقايا الطعام المتخمر وخاصة المواد النشوية والسكرية مما يساعد على نمو بعض البكتريا وتراكمها فى أماكن التسوس وبين الأسنان.عندما يقوم طبيب الأسنان بتنظيف أو حشو أو خلع الضروس فإن هذه البكتريا تجد طريقها إلى الأوردة ومنها إلى الدورة الدموية للإنسان لتصل إلى القلب. فى الحالات العادية لايمثل مرور هذه البكتريا و الميكروبات أى خطورة على صمامات القلب ولكن فى حالة وجود صمام مصاب بضيق أو ارتجاج نتيجة الحمى الروماتزمية فإن ذلك يمثل مصيدة تتراكم عليها البكتريا والميكروبات وتنمو وتتكاثر مسببة التهابا فى الصمام قد ينتج عنه حدوث خراج بالقلب وقد يؤدى إلى هبوط حاد بالقلب وغيره من المضاعفات الخطيرة .

هل هناك أنواع خاصة من مرضى الصمامات تتأثربهذا المرض ؟

كل أنواع مرضى الصمامات لديها القابلية لحدوث الالتهاب الميكروبى تحت الحاد سواء كان الصمام مصابا بضيق أو ارتجاج أو كليهما أو كان سبب علة الصمام الحمى الروماتزمية أو الآفة الخلقية أو غيرها وكذلك مرضى ترهل الصمام الميترالى .حتى المرضى الذين سبق أن أجريت لهم جراحة بصمامات القلب معرضون لذلك حيث يمثل أولئك الذين يحملون صمامات اصطناعية أكثر الناس خطورة عند تعرضهم للإصابة بهذا النوع من الالتهاب .

ولكن ما هى مضاعفات هذا المرض ؟

المضاعفات خطيرة وةد تكون مميتة وتشمل : هبوط بالقلب - تلف بالصمام وزيادة الخلل فى وظيفته مما يعجل بالحاجة لإجراء جراحة لاستبدال الصمام - خلل شديد فى وظيفة الصمام الاصطناعى الأمر الذى يستدعى نزع الصمام وإعادة زرع صمام جديد - بعض حالات السدة الشريانية والتى قد ينتج عنها شلل نصفى إذا تحرك جزء من موضع الالتهاب ليسد الشريان المخى .

هل هناك وسيله لمنع هذا الالتهاب ؟

نعم إذا تناول المريض بعض المضادات الحيوية قبل إجراء عملية التنظيف أو الحشو أو الخلع0 يتوقف نوع المضاد الحيوى وجرعته والمدة التى يستخدم فيها قبل وبعد علاج الأسنان على نوع الإصابة بالصمام وشدتها وعمر المريض. يحدد ذلك طبيب القلب أو طبيب الأسنان ؛ ولذلك فإنه من الضرورى أن تبلغ طبيب الأسنان بوجود مرض بالصمام قبل إجراء فحص الأسنان .

الوقايه من المرض أمر فى غاية السهولة بينما علاجه إذا ما حدث فى غاية الصعـوبة .

(2) الأمراض التكوينية ( الآفات الخلقيه ) والأسنان:

هناك بعض الأمراض التكوينيه التى يمثل وجودها خطرا فى حدوث الالتهاب الميكروبى تحت الحاد الذى سبق الكلام عنه.

تشمل هذه الأمراض:

أ) ثقب بين البطينين

ب) وصلة بين الشريانين

ج) تضيق بمخرج البطين الأيسر

د) ضيق الصمامات الخلقى .

لذلك يجب المبادره بعلاج أسنان أى طفل مصاب بأى من هذه الأمراض وإ بلاغ طبيب الأسنان قبل البدء فى العلاج .

وفى الحقيقة فإن الاهتمام بنظافة الفم والأسنان لتجنب الإصابة بالتسوس وخلافه هى الأساس الصحيح لتجنب المشاكل .

هل تحدث هذه المضاعفات فقط عند علاج الأسنان ؟

لا. حيث أن الالتهاب الميكروبى تحت الحاد قد يحدث لمرضى القلب الذين سبق ذكرهم عند تعرضهم لأى من التدخلات الآتيه :

أ) خلع أو تنظيف أو حشو الأسنان أو علاج خراج بها .

ب) إجراء منظار المسالك البولية.

ج) إجراء منظار شرجى .

د) عمليات كحت وتنظيف التهابات عنق الرحم فى النساء.

ه) بعض حالات الولاده والعمليات الجراحيه الأخرى التى يصاحبها احتمال حدوث ميكروب بالدم.

3) ارتفاع ضغـط الدم و الأسنان: هؤلاء المرضى معرضون لحدوث نزيف شديد بعد خلع الأسنان قد تصعب السيطره عليه خاصة إذا كان الضغط مرتفعا .

كما أن بعض أنواع البنج المستخدم فى علاج الأسنان يسبب ارتفاعا شديدا بالضغط حتى لو كان الضغط منضبطا فى معدله الطبيعى بالعلاج قبل الخلع . لذلك يجب إبلاغ طبيب الأسنان قبل بدء العلاج حتى يتمكن من اختيار الوقت المناسب والبنج المناسب لحالتك .

4) قصور الدورة التاجية وهبوط القلب والأسنان :

عند تعرض هؤلاء المرضى لأى ضغط نفسى أو بسبب آلام شديدة فإنهم يكونون أكثر عرضة لحدوث مضاعفات وهذا ما قد يحدث عند علاج الأسنان .كما أنهم أكثر تأثرا بأنواع معينة من البنج والذى قد يتفاعل مع ما يتعاطونه من أدوية للقلب فيسبب أضرارا أخبر طبيب الأسنان فورا قبل إجراء الفحص إذا كنت تعانى من أى من الأمراض التاليه حتى يقرر ما إذا كانت هناك ضرورة لفحصك من قبل أخصائى القلب قبل بدء علاج الأسنان :

أ ) الحمى الروماتزميه - ضيق أو ارتجاع بأحد الصمامات .

ب) بعض الآفات الخلقيه وأهمها ثقب بين البطينين - وصلة بين الشريانين- تضيق بمخرج البطين الأيسر أو ضيق خلقى بأحد الصمامات.

ج) ارتفاع ضغط الدم .

د) قصور الدورة التاجية - أو الأزمة القلبية .

ه) سبق أن أجريت لك أى عملية جراحية بالقلب خاصة جراحة استبدال الصمامات .

و) إذا كنت تتناول أى أدويه لمرض بالقلب .

واجبات طبيبب الأسنان:

أ) اجراء العلاج اللازم بأقل قدر ممكن من الألم والمعاناه مع بث الطمأنينة فى نفس المريض خاصة مرضى الضغط وقصور الدورة التاجية .

ب) ألا يستغرق وقت العلاج فى كل زيارة وقتا طويلا لتجنب أى ضغط عصبى أو قلق نفسى للمريض .

ج) العلاج المبكر لأى تسوس بالأسنان أو التهاب باللثة قبل أن يستفحل .

د) إعطاء مرضى الصمامات والآفات الخلقية المضاد الحيوى المناسب بالجرعات اللازمة ولفترة كافية قبل وبعد علاج الأسنان .

ه) عدم التردد فى استشارة طبيب القلب وطلب تقرير بمدى تحمل المريض لعلاج الأسنان وأى احتياطات يراها ضرورية .

واجبات مريض القلب :

على كل مريض بالقلب أن يهتم بصحة الفم والأسنان وأن يواظب على تنظيف أسنانه والكشف الدورى عليها واتباع كل الوسائل التى تحمى أسنانه من التسوس حتى لا يضطر لعلاجها مما قد يتسبب فى أضرار بالقلب .واذا مااحتاج لعلاج مرض بالأسنان فإن الأمر يقتضى فقط إستشارة طبيب القلب المعالج واتباع التعليمات والإحتياطات التى يوصيك بها ليتم العلاج دون مضاعفات بالقلب ولاتنسى أن الوقاية خير من العلاج. عندما تكون السن مكسورة أو فيها حشوة كبير وقديمة أو في حالة تلف بالغ في السن أو الضرس نتيجة للنخر أو أن شكل الأسنان غير منتظم، قد يقترح عليك طبيب أسنانك تركيب تاج (أو تلبيسة) أو مجموعة من التيجان ( أو التلبيسات) .

توفر التيجان المتانة والحماية لما تبقى من بنية الأسنان كما يمكنها إضافة رونق إلى ابتسامتك. تشمل أنواع التيجان : تاج خزفي كامل. تاج معدني ذو وجه خزفي . تاج معدني كامل. يتطلب تركيب التاج زيارتين على الأقل لعيادة طبيب الأسنان. (يقوم طبيب الأسنان قبل كل شيء بانتقاء اللون المناسب للأسنان ، بدليل الألوان الخاص بأسنان الخزف و دليل الألوان عادتة يتألف من 16 لون أو 20 لون حسب الشركة المصنعة للخزف .

اضافة إلى كتابة الملاحظات الأخرى وهنا يظهر الفرق بين الطبيب الذي يملك مخبر خاص به وأخر يرسله إلى مخابر أخرى لأن هذه الملاحظات يجب أن يراها المخبري وهي هامة جداً بالنسبة لعملية التصنيع مثل ملاحظة التصبغات والشفافيات الأخرى المجودة على الأسنان المجاورة لضرس أو السن المراد تتويجه حيث أن المخبري ينقل هذه التصبغات والشفافيات ويضع مثلها على الأسنان التي سيصنعها

( ملاحظة : التصبغات هي ألوان غير اللون الأصلي للأسنان ناتجة عن التدخين أو الفلور الزائد في مياه الشرب أو عوامل أخرى مرضية وغير مرضية ،

أما الشفافيات :

بعض الأسنان يوجد فيها عند الحد القاطع خط زجاجي الشكل يتميز عن لون الأسنان الأبيض هذا الحد البلوري يختلف لونه من اللون الرمادي واللون السماوي ) .

أود أن أذكر نقطة هامة جداً في هذه الزاوية وهي أن ثر نجاح تعويضات الخزف هو تسترها وعدم أمكانية تفرقتها عن الأسنان المجاورة ، ولكن الواقع أنه إذا كان مخبري الأسنان بعيد عن العيادة ولا يرى اللون الحقيقي للأسنان في أكثر الأحيان يفشل ولو بشكل جزئي في أعطاء اللون المناسب لتعويضات الأسنان الخزفية ، لذلك ابحث العيادات التي تملك مخبر للأسنان وعن العيادة التي يشرف أطباء الأسنان على عملية تصنيع الأسنان فيها .

للتركيبات الثابتة انواع خاصة من الفرش والخيوط التي تستعمل للتنظيف وهذه الوسائل الخاصة تكون مصممة بحيث يمكن ادخالها تحت الجسر وبين وحداته, ونحن كاطباء نهتم بهذا جيداً ونراعي في تصميمنا للتركيب ان يمكن المريض من تنظيفه بسهولة, حتى ان في التعريف العلمي للجسر الجيد ان يكون من ضمن مواصفاته هذه النقطة اي انه يكون مصمماً بحيث تكون عملية تنظيفه اليومي من قبل المريض سهلة وميسرة. واريد ان اشير الى شيء هام هنا وهو ان نجاح او فشل التركيب الثابت يعتمد الى حد كبير على ذلك, واوضح ان لكل من المريض والطبيب دوره, فكما ذكرنا يراعي الطبيب ذلك في عمله للجسر وتصميمه، ثم يقوم بارشاد المريض الى اهمية وكيفية تنظيفه، وهذه الارشادات يجب ان تؤخذ باهتمام بالغ حتى يتأكد ان المريض قد استوعبها تماماً ويكون ذلك نظرياً وعملياً، ثم يبدأ دور المريض باتباع هذه الارشادات والمواظبة عليها, ويجب هنا التأكد على شيء وهو مهما بلغت التركيبة من درجة عالية في الجودة والتصميم, اذا لم تأخذ حقها من العناية اليومية من قبل المريض فقد يكون الفشل هو النتيجة.

* بمناسبة موضوع تنظيف الاسنان نريد ان نسأل عن السواك فما رأيكم فيه؟

- من المعروف ان السواك من هدى رسول الاسلام محمد صلى الله عليه وسلم, ولقد سبق العلوم الحديثة بمئات السنين حين حث على النظافة وبين دورها في الوقاية من الامراض, وقد شمل ذلك نظافة الجسد، الثوب، المكان، الطرق وغيرها.

* ما هي اهمية تركيب الاسنان الصناعية؟

- المفترض ان تقوم الاسنان الصناعية مقام الاسنان الطبيعية لتؤدي وظائفها المعروفة من مضغ الطعام وهي اول عملية تعد لعملية الهضم. ايضا النطق السليم لبعض الحروف وبالتالي المساعدة في عملية الكلام، الشكل الطبيعي او الشكل التجميلي للوجة فمما لا شك فيه ان عدم وجود الاسنان يشوه المنظر وهناك وظيفة مهمة، وغير معروفة للناس وهي وجود الاسنان الصناعية تقوم بالمحافظة على ما بقي من اسنان مجاورة وانسجة محيطة سواء الرخوة او عظام الفك.

* معنى ذلك انه يجب عمل تركيب لاي سن تفقد! حتى وان كان سناً واحدة فقط! - في معظم الحالات,, ذلك لان عند فقد سن يتولد فراغ تميل الاسنان المجاورة وتتحرك تجاهه، وعملية الميلان هذه تغير من الوضع الطبيعي واتزان الاسنان الذي بدوره قد يؤدي الى خلل في الاطباق ومسافات بين الاسنان المجاورة تعرضها للاصابة بالنخر (التسوس) والتهابات جيوب لثوية, وقد يؤدي ذلك الى فقدان اسنان اخرى، يستثنى من ذلك حالات قليلة يكون القرار فيها لطبيب الاسنان بعد الفحص الجيد ولذلك ينصح دائماً باستشارة الطبيب ومن الاسنان التي لا يُعمل تركيب لها عند فقدانها ضروس العقل.

* نسمع عن تركيب طقم الاسنان او الجسور, وفي السنوات الاخيرة عن زراعة الاسنان, فهل ممكن توضيح الانواع المختلفة لتركيبات الاسنان؟ - يمكن تقسيم تركيبات الاسنان الى تركيبات ثابتة ومتحركة, التركيبات الثابتة او ما يطلق عليها الجسور تكون بالتثبيت على الاسنان المجاورة وتثبت تثبيتاً دائماً وتكون شبيهة بالاسنان الطبيعية بحيث لا يحركها المريض من مكانها, اما التركيبات المتحركة او الاطقم فيخلعها المريض من مكانها لتنظيفها, ولاعطاء فرصة لراحة اللثة, اما بالنسبة للزراعة فنريد ان نبين ما هي.

اولاً: نريد ان نستعمل كلمة غرسات سنية بدلا من كلمة زراعة لانها تعبير ادق يحدث هنا اننا نشق اللثة ثم نحفر ثقباً في عظام الفك نضع فيه الغرسة التي تكون على شكل وتد معدني ثم تكون بعد ذلك عملية التركيب إما ثابتة او متحركة ونؤكد هنا على متحركة لان يظن معظم الناس ان عملية الزراعة هي تركيب اسنان ثابتة فقط وهذا خطأ، فالصحيح ان الغرسات تقوم مقام جذور الاسنان فتكون هي الثابتة داخل عظام الفك, اما التركيب فيكون إما ثابتاً او متحركاً كما ذكرنا.

* هل عملية الغرسات عملية بسيطة، وهل تتم هذه العملية تحت التخدير الكامل او الموضعي؟

- في اغلب الحالات تتم تحت التخدير الموضعي، اما كونها بسيطة فانني احاول التبسيط في وصفها لأسهل الفهم على عامة الناس, والحقيقة استطيع القول انها بسيطة لاطمئن المريض واعني بذلك ان ليس لها مخاطر اذا اتخذت الاجراءات اللازمة من فحص جيد وتشخيص سليم واهتمام وحرص من حسن التخطيط والتنفيذ للعلاج، ولابد للاشارة الى ان عملية الزراعات او الغرسات هذه تتم على ثلاث مراحل.

الاولى: عملية جراحية لشق اللثة وثقب العظام لوضع الغرسات, ثم تغلق اللثة وتترك الغرسات لفترة 3-6 شهور حتى يتم التحامها بعظام الفك.

الثانية: بعد الالتحام اعادة الفتح على الغرسات لإبرازها وتوصيل جزء صغير معدني بها. الثالثة: عملية تركيب الاسنان بخطوتها من قياسات وغيره, وتستغرق عدة اسابيع.

* ولكن لماذا تستغرق العملية كل هذا الوقت الطويل؟

- في الحقيقة لسببين: الاول للتأكد من تمام ثبات او التحام الغرسات بالعظم، وذلك يأخذ وقتاً وهو ضروري جداً. والثاني ان المرحلة الثالثة وهي تركيب الاسنان تحتاج الى عدة جلسات على مدى اسابيع حتى يتم تركيب الاسنان على النحو السليم من حيث مكانها وشكلها وكذلك حجمها ولونها.

* بعد ان ذكرت لنا انواع التركيبات المختلفة، نريد ان نعرف ايهم افضل.

- في الواقع لا نستطيع ان نقول أياً من الانواع هو الافضل على الاطلاق، ولكل ايجابياته وبذلك الافضل في حالة معينة قد لا يكون الافضل لحالة اخرى مختلفة لضمان نجاح العملية على المدى الطويل.

ما هو مرض اللثة ؟

تتكون اللثة من نسج ناعمة تحيط بالجزء السفلي من الأسنان (جذور الأسنان). إن الاعتناء باللثة هو بنفس أهمية الاعتناء بالأسنان. ، وهي طبقة البلاك هو التهاب في اللثة ينجم عن مرض اللثة طبقة رقيقة لزجة تتجمع على الأسنان واللثة و تصنع الأحماض والسموم التي يمكن أن تجعل اللثة حمراء , متورمة أو تنزف. مع مرور الوقت يمكن أن تسبب أمراض اللثة الانحسار اللثوي اللثوية بين الجيوب وهو ابتعاد اللثة عن الأسنان و تشكل الأسنان و اللثة, ويمكن للجراثيم أن تحاصر ضمن هذه الجيوب المحيطة بالأسنان. العظام مما يسبب تلف في تعد أمراض اللثة أمر شائع و الكثير من الناس لديهم بداية تشكل لأمراض اللثة والتي يمكن معالجتها عن طريق العناية الفموية الجيدة و لكن إذا تم تجاهل أمراض اللثة ، يمكن أن تضعف العظام في المحيطة بالأسنان و تسبب تخلخل الأسنان و من ثم فقدانها. الكثير من الناس لا يعرفون أنهم يعانون من أمراض من المهم جدا أن تراجع طبيب أسنانك بانتظام لتنظيف أسنانك و إجراء الفحص الدوري. إليك بعض علامات مرض اللثة: اللثة حمراء أو متورمة أو تنزف عندما تستخدم الفرشاة

• أو الخيط. هذه هي الأعراض المبكرة لمرض اللثة و تدعى التهاب اللثة, والتي يمكن علاجها من خلال العناية الفموية الجيدة. • ألم الأسنان أو حساسية الأسنان اللثة التي انحسرت بعيدا عن الأسنان يمكن أن تجعل الأسنان حساسة تجاه المأكولات والمشروبات الحارة و الباردة.

• رائحة الفم الكريهة المزمنة أسنان البالغين المتخلخلة أو توسع الفجوات وهو تغير • توضع أسنانك عندما تعض عليها في التهاب النسج هو أخطر أشكال أمراض اللثة و يسمى الداعمة حقائق سريعة حول أمراض اللثة أمراض اللثة عدوى يمكن أن تؤثر على اللثة والعظام • المحيطة بها.

أمراض اللثة تبدأ بطبقة بلاك على اللثة و تصبح حمراء • ومتورمة ، و أحيانا تنزف. يمكنك تجنب أمراض اللثة بالتنظيف بالفرشاة والخيط

• مرتين يوميا. الكثير من الناس لا يعرفون أنهم يعانون من أمراض اللثة • لذلك تعد الزيارة الدورية لطبيب الأسنان بغاية الأهمية. إليك بعض النصائح للمساعدة في تجنب أمراض اللثة:

• نظف أسنانك و لثتك, نظف بين أسنانك بالخيط. أولي اهتمام خاص لأسنانك الخلفية لكونها أكثر عرضة لتكون طبقة البلاك عليها و ذلك لصعوبة الوصول إليها أستبدل فرشاة أسنانك كل ثلاثة أشهر. شعيرات الفرشاة البالية تزيل بلاك أقل. إذا حدث نزف لثوي لا تتوقف عن التنظيف •بالفرشاة و الخيط. استخدم فرشاة أسنان بشعيرات ناعمة و بذلك لا تؤذي لثتك.إذا استمر النزف راجع طبيب أسنانك. قم بزيارة طبيبالأسنان بانتظام لتنظيف أسنانك

 • وإجراء الفحص اللازم. أخبري طبيب أسنانك إذا كنت حاملا أو تعاني من مرض السكري, لأن هذه الحالات تجعل من الصعب على الجسم مكافحة أمراض اللثة.

• أفحص لثتك بالمرآة كل فترة. راقب التغير في اللون أو الملمسإذا كنت تعتقد أنك تعاني من أمراض اللثة ، راجع طبيب الأسنان.

قراءة 109729 مرات آخر تعديل على السبت, 01 آذار/مارس 2014 15:48

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة